بيانات صحفية

الحملة الوطنية تطالب إدراج قضايا طلبة الجامعات ضمن برامج القوائم الانتخابية

طالبت الحملة الوطنية للمطالبة بتخفيض الرسوم الجامعية، الأحزاب والقوى الفلسطينية والقوائم الانتخابية المنوي تشكيله، خلال المنظور القريب لخوض الانتخابات الفلسطينية، بضرورة إدراج قضايا ومشكلات التعليم الجامعي على سلم أولويات برامجهم الانتخابية، بما يشمل زيادة دعم الحكومة لموازنات ومخصصات التعليم الجامعي، وانشاء جامعات حكومية شعبية مجانية أو برسوم رمزية، وإقرار صندوق وطني لدعم الطلبة الفقراء،  بما في ذلك تخفيض الرسوم الجامعية وصولاً للهدف الاسمى متمثلاً بمجانية التعليم الجامعي تماشياً مع الأوضاع الاقتصادية، وتوجيه العملية التعليمية نحو تشجيع التعليم التقني والتكنولوجي، وتفعيل الرقابة التشريعية لضمان جودة التعليم.

من جهته اشار رامي محسن المتحدث باسم الحملة الوطنية، أن التعليم الجامعي حق من حقوق الإنسان الأساسية، سيما وأن الطلبة الدارسين بالجامعات الفلسطينية شريحة عريضة تقدر بحوالي (218) ألف طالب، وبالتالي هم شريحة انتخابية كبيرة لها خصوصيتها، وتستحق بأن تدرج قضاياهم ضمن البرامج الانتخابية. مطالباً الأحزاب والقوائم المختلفة بضرورة الالتفات لهذه الشريحة العريضة، التي ينظر لها على أنها أساس للبناء والنهوض.

كما وثمن بالوقت ذاته الجهود الإيجابية المبذولة من كل الأطراف، سعياً لإنجاح العملية الديمقراطية وتذليل العقبات التي يمكن أن تعترض إجرائها، سيما وأن شعبنا انتظر هذه الخطوة طويلاً، على أمل الوحدة والشراكة وشرعنة مؤسساتنا الوطنية، بما يرفع مناعة الشعب الفلسطيني لتصدي لمخططات الاحتلال.

انتهى،

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى